الأربعاء، 11 ديسمبر، 2013

يطعن المفترين في طهارة السيدة عائشة عليها سلام الله فماردكم على هذا الإفتراء؟

يطعن  المفترين في طهارة  السيدة عائشة عليها سلام الله
 فماردكم على هذا الإفتراء؟
والجواب لأولي الألباب:
بسم الله الرحمن الرحيم 
والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله الأطهار 
وسلمُ تسليماً..
***
ويا أحبتي في الله السائلين عن افتراء المفترين على زوجة النبي فيكفيها أن الله برأها من فوق سبع سماوات دفاعاً عن عرضها 

وما يقوله فيها المفترين ولو بعد حين ولذلك قال الله تعالى:
{إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ
مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ}
صدق الله العظيم [النور:11]
والله لا يدافع إلا عن المؤمنين فيبرئهم بالحق من عنده تصديقاً لقول الله تعالى:
{إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ}
صدق الله العظيم [الحج:38]
والله المُستعان على مايصفون وما ينبغي لي أن أجامل شيعة ولا سنة بل أحكم بالحق وأهدي إلى صراط مستقيم ولا أتبع أهواء المفترين ولا أقتفي أثر الذين يقولون على الله مالا يعلمون. 

فمن شتم عائشة زوجة محمد رسول الله وطعن في عرضها فكأنما طعن في عرض أمه. كون عائشة عليها الصلاة والسلام هي من أمهات المؤمنين 
تصديقاً لقول الله تعالى:
{ٱلنَّبِيُّ أَوْلَىٰ بِٱلْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ}
صدق الله العظيم [الأحزاب:6]

فما ظنك بالذي يطعن في عرض أمه زوراً وبهتاناً فهل ترجو منه خيراً للأمة !!
 وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني