الجمعة، 4 أبريل، 2014

هل الزبور من الكُتب السماوية وعلى من أُنزل ؟ومامعنى كلمة الزبور ؟

هل الزبور من الكُتب السماوية وعلى من أُنزل ؟
ومامعنى كلمة الزبور ؟
والجواب لأولي الألباب :
بسم الله الرحمن الرحيم 
 والصلاة والسلام على جدي محمد وآله الأطهار وجميع أنصار الله 
إلى اليوم الآخر أما بعد.. 
وخواتَمٌ مباركةٌ عليكم أحبتي الأنصار السابقين الأخيار وعلى جميع المسلمين، 
وأقول: اللهم نعم.. إنما الزبور كتاب أُنزل على نبي الله داوود ويطلق على الكتب بشكل عام كلمة الزُبُر وقال الله تعالى:
 {وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَ‌بِّ الْعَالَمِينَ ﴿١٩٢﴾ نَزَلَ بِهِ الرُّ‌وحُ الْأَمِينُ ﴿١٩٣﴾ عَلَىٰ قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِ‌ينَ ﴿١٩٤﴾ بِلِسَانٍ عَرَ‌بِيٍّ مُّبِينٍ ﴿١٩٥﴾ وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ‌ الْأَوَّلِينَ ﴿١٩٦﴾ أَوَلَمْ يَكُن لَّهُمْ آيَةً أَن يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَ‌ائِيلَ ﴿١٩٧﴾} 
 صدق الله العظيم [الشعراء]
 ويقصد الله تعالى بقوله: {وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ‌ الْأَوَّلِينَ ﴿١٩٦﴾} 
صدق الله العظيم،
 ويقصد كتب الأولين التي أنزلها على رسله. تصديقاً لقول الله تعالى:
 {أَمِ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ آلِهَةً ۖ قُلْ هَاتُوا بُرْ‌هَانَكُمْ ۖ هَـٰذَا ذِكْرُ‌ مَن مَّعِيَ وَذِكْرُ‌ مَن قَبْلِي ۗ بَلْ أَكْثَرُ‌هُمْ لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ ۖ فَهُم مُّعْرِ‌ضُونَ ﴿٢٤﴾} 
 صدق الله العظيم [الأنبياء].
 وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
 أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.