الاثنين، 9 ديسمبر، 2013

أفتني في أمرالإنفاق على غير المسلمين قربة لله رب العالمين

 ماقولكم  في أمرالإنفاق على غير المسلمين قربة لله رب العالمين نظراً لحاجتهم الملحة للمساعدة 
وهم يعيشون بين المسلمين حيث أنه قد أفتانا سابقاً بعض الشيوخ بعدم تقديم المال لهم إطلاقاً ؟
   والجواب لأولي الألباب:
 حسبي الله على الذين ينهون الناس عن المعروف لناس
 بسم الله الرحمن الرحيم 
 وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
 سلام الله عليكم حبيبي ...... ورحمة الله وبركاته 
 فمن ذى الذي أفتاك أن (لا) تعطها فتبرها لوجه الله الكريم!
 فلم ينهاكم الله عن الإحسان إلى الكافرين يامعشر المُسلمين أن تبروهم وتقسطوا
 إليهم تنالون محبة الله تصديقاً لقول الله تعالى: 
 {لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (8)}
 صدق الله العظيم [الممتحنة]
 وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين 
اخوكم الإمام ناصر محمد اليماني