الخميس، 2 يناير، 2014

جاء في الحديث : [من تمسك بسنتي عند فساد أمتي فله أجر مائة شهيد ] فهل التمسك بالسُنة وحدها يكفي للنجاة من الفتن ؟

 
  جاء في الحديث :
[من تمسك بسنتي عند فساد أمتي فله أجر مائة شهيد ]
فهل التمسك بالسُنة وحدها يكفي  للنجاة من الفتن ؟
 والجواب لأولي الألباب:
بسم الله الرحمن الرحيم 
وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين،
 أخي الكريم إن الحديث الباطل: 
[من تمسك بسنتي عند فساد أمتي فله أجر مائة شهيد ]
كذبٌ وافتراءٌ .
وإنما يريدون من ذلك التمسك بالسنة وترك القرآن لأنهم يستطيعون أن يضعوا الإفتراء في السنة فيضلونكم عن طريقها ولكن محمداً رسول الله لم يُفرق بين كتاب الله والسنة الحق والحديث الحق في فتوى الاستمساك بالحق 
هو في حديث محمد رسول الله صلى الله عليه واله وسلم:
[ تركتم فيكم ما أن تمسكم به فلن تضلوا بعدي أبداً كتاب الله وسُنتي ]
صدق محمد رسول الله صلى الله عليه واله وسلم، وأيُ حديثٍ تجده يحث على السنة وحدها والتمسك بها دونما يذكر كتاب الله فاعلم أنه حديثٌ موضوعٌ، بل الدعوة الحق إلى كتاب الله وسنة رسوله الحق إلا ما خالف منها لمحكم القرآن فهو باطلٌ مُفترًى، وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين .
أخو أنصار محمد رسول الله من المُسلمين الإمام المهدي ناصر محمد اليماني