الجمعة، 3 يناير، 2014

مامعنى قوله تعالى:{أَفَنَضْرِبُ عَنْكُمُ الذِّكْرَ صَفْحًا} ؟

مامعنى قوله تعالى:{أَفَنَضْرِبُ عَنْكُمُ الذِّكْرَ صَفْحًا} ؟
والجواب لأولي الألباب::
معنى قوله تعالى: {أَفَنَضْرِبُ عَنْكُمُ الذِّكْرَ صَفْحًا} 
 والإضراب هو من الله برفع أرواح أهل الذكر فلا يجدون من يسألون عن بيان الذكر الحكيم من علماء الأمة الأئمة، 
وذلك لأنهم قوم مسرفون استحبوا الضلالة على الهدى وقام من قام منهم بقتل الأئمة أو محاولة قتلهم، ويريدونها حكماً جبرياً.. مملكة وراثية، رافضين اختيار الله واصطفائه لأولي الأمر منهم والذين أمرهم الله بطاعتهم بعد طاعة الله ورسوله، ومن أطاعهم فقد أطاع الله ورسوله ومن عصاهم فقد عصى الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم .. 
 وأما المقصود من قوله تعالى: {صَفْحًا} 
فتلك هي مدة الإضراب وهي ألف عام، وذلك لأن الصفح هي أصابع اليدين اليمني واليسرى إذا اجتمعت لأخذ صفحة من تراب أو من قمح أو من دقيق أو من غير ذلك فجعل الله العشرة الأصابع رمزاً لعشر مائة سنة أي ألف عام مما نعده نحن 
وقال الله تعالى:
{يُدَبّرُ الأمْرَ مِنَ السّمَآءِ إِلَى الأرْضِ ثُمّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مّمّا تَعُدّونَ} 
 صدق الله العظيم [السجدة:5] 
 فأما الأمر هو البيان الحق للقرآن يُدبّره بوحي التفهيم إلى قلوب الأئمة في الأرض ومن ثم يعرج إليه وهي روح الإمام الحادي عشر يعرج إلى بارئه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون، وتلك هي الفتره الزمنية لرفع العلم وانقطاعه من يوم رفعه إلى يوم تنزيل العلم مرة أخرى بعد ألف سنة مما تعدون، وذلك بحساب أيامنا 24 ساعة هي ألف عام من يوم الرفع لروح الإمام الحادي عشر إلى بعث الإمام الثاني عشر المهدي المنتظر ..ويعدل سنة واحدة بحساب سنين الشمس الفلكية ألف عام بحساب أيامنا 24 ساعة .. 
***
وسلام على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين .
أخوكم الإمام المهدي ناصر مُحمد اليماني.