الثلاثاء، 1 أكتوبر، 2013

ماهي طرق الوحي في كتاب الله ؟

 ماهي طرق الوحي في كتاب الله ؟
والجواب لأولي الألباب:
إن طرق الوحي في الكتاب "ثلاث طُرُق"
حسب فتوى الله إليكم في محكم كتابه القرآن العظيم
في قول الله تعالى:
{وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ} 
صدق الله العظيم
1_فأما الطريقة الأولى فهي وحي التفهيم بالإلهام من الرب إلى القلب

₪₪₪

2_وأما الطريقة الثانية فهي وحي التكليم من وراء الحجاب
₪₪₪
3_وأما الطريقة الثالثة فهي عن طريق إرسال جبريل عليه الصلاة والسلام فيوحي إلى الأنبياء بإذن الرب ما يشاء
ونبدأ بتفصيل سلطان العلم لوحي التفهيم من الرب 

إلى القلب بما يلي:
وقال الله تعالى:
{فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلّاً آتَيْنَا حُكْماً وَعِلْماً}
صدق الله العظيم
فتجدوا أن الله ألهم نبيه سليمان بالحكم الحق بين المختصمين, وهذا هو البرهان الأول لوحي التفهيم من الرب إلى القلب ومن ثم نأتي لبرهان آخر
 وقال الله تعالى:
{فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ}
صدق الله العظيم
فماهي هذه الكلمات؟
ألا وإنها الكلمات التي تلقاها آدم من الرب هو وزوجته أن يقولا بعد أن ظلموا
 أنفسهم حتى يتوب عليهم:
{قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ}
صدق الله العظيم
ومن ثم نأتي للبرهان الثالث في وحي التفهيم من الرب إلى قلب يوسف عليه الصلاة والسلام ولا يزال صغيراً من قبل ان يبعثه الله رسولاً وقال الله تعالى:
{فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا أَن يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُم
 بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ} صدق الله العظيم
فأوحى الله إلى قلب يوسف عليه الصلاة والسلام بوحي التفهيم أن ربه لن يتخلى عنه وأن مكرهم هذا سوف يكون سبباً لتحقيق رؤياه لدرجة أنه سوف ينبئهم بأمرهم هذا وهو ما فعلوه به في غيابة الجب غير ان يوسف عليه السلام في موقع عز وهم في موقع ذل مهين يسألونه الصدقة وهم لا يشعرون أن الشخص الذي يسألونه الصدقة أنه أخاهم يوسف كونه صار في موقع عز عظيم ولم يعرفوا أنه أخاهم يوسف حتى ذكرهم بما فعلوه به في غيابة الجب وقال الله تعالى:
{فَلَمَّا دَخَلُواْ عَلَيْهِ قَالُواْ يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُّزْجَاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَآ إِنَّ اللّهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ (89)قَالَ هَلْ عَلِمْتُم مَّا فَعَلْتُم بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ إِذْ أَنتُمْ جَاهِلُونَ (90)قَالُواْ أَإِنَّكَ لَأَنتَ يُوسُفُ قَالَ أَنَاْ يُوسُفُ وَهَذَا أَخِي قَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَيْنَا إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيِصْبِرْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (91)قَالُواْ تَاللّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللّهُ عَلَيْنَا وَإِن كُنَّا لَخَاطِئِينَ (92)قَالَ لاَ تَثْرَيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ} صدق الله العظيم
وذلك هو البيان الحق لقول الله تعالى:
{وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُم بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ}
صدق الله العظيم
ومن ثم تجدوا الحق على الواقع الحقيقي أن يوسف عليه الصلاة والسلام كانوا إخوته يسألونه أن يفي لهم الكيل ويتصدق عليهم وهم لا يشعرون أنه أخاهم يوسف كونه صار في موقع عز كبير وُملك ولذلك لم يشعروا ابداً أنه أخاهم يوسف إلا حين ذكرهم بما صنعوا به في غيابة الجب وقال الله تعالى:
{قَالُواْ يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُّزْجَاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَآ إِنَّ اللّهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ (89)قَالَ هَلْ عَلِمْتُم مَّا فَعَلْتُم بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ إِذْ أَنتُمْ جَاهِلُونَ (90)قَالُواْ أَإِنَّكَ لَأَنتَ يُوسُفُ قَالَ أَنَاْ يُوسُفُ وَهَذَا أَخِي قَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَيْنَا إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيِصْبِرْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (91)قَالُواْ تَاللّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللّهُ عَلَيْنَا وَإِن كُنَّا لَخَاطِئِينَ (92)قَالَ لاَ تَثْرَيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ}
صدق الله العظيم
والآن علمتم أن الله أوحى إلى يوسف عليه الصلاة والسلام وهو لا يزال صبياً
بوحي التفهيم في قول الله تعالى:
{فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا أَن يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُم
بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ} 
 صدق الله العظيم
وفعلاً لم يشعروا أنه أخاهم يوسف إلا حين نبأهم بأمرهم هذا 
وقال الله تعالى:{قَالَ هَلْ عَلِمْتُم مَّا فَعَلْتُم بِيُوسُفَ}
صدق الله العظيم
ومن ثم عرفوا انه أخاهم يوسف وقبل أن يذكرهم بما فعلوه به في غيابة الجب لم يكونوا يشعرون أنه أخاهم يوسف حتى ذكرهم بما فعلوه به في غيابة الجب 
وقال:
{قَالَ هَلْ عَلِمْتُم مَّا فَعَلْتُم بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ إِذْ أَنتُمْ جَاهِلُونَ (90)قَالُواْ أَإِنَّكَ
 لَأَنتَ يُوسُفُ قَالَ أَنَاْ يُوسُفُ
}
صدق الله العظيم
وذلك هو البيان الحق لقول الله تعالى:
{وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُم بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ}
صدق الله العظيم,
وإنما تلقاه من ربه بوحي التفهيم ولم يتنزل عليه جبريل عليه الصلاة والسلام يوم ألقوه إخوته في غيابة الجب ولم يكلمه الله من وراء حجاب,
وكذلك الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد الإنسان الذي يعلمه الله البيان الحق للقرآن بوحي التفهيم وليس وسوسة شيطان رجيم كون الله يلهمني بسلطان البيان الحق للقرآن فآتيكم بسلطان البيان من آيات القرآن البين لعالمكم وجاهلكم لعلكم تتذكرون

***
 وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني